بعد أيام من استقدام تعزيزات عسكرية بحماية روسية.. القوات التركية تدفع بتعزيزات كبيرة إلى منطقة “درع الفرات” بريف حلب

 

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، دخول رتل تركي إلى مدينة الباب ضمن منطقة “درع الفرات” بريف حلب الشمالي الشرقي، ويتألف الرتل من دبابات ومدفعية ثقيلة وناقلات جند مجنزرة وعربات مدرعة، ويأتي ذلك، تزامنًا مع استقدام القوات التركية والفصائل الموالية لها تعزيزات عسكرية إلى مناطق “نبع السلام”، والى الحدود السورية-التركية مقابل مدينة عين العرب (كوباني) خلال الأيام والساعات الفائتة.
وتشهد نقاط التماس بين الفصائل الموالية لتركيا والقوات الكردية، هدوء حذر منذ 48 ساعة، حيث كان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 4 نوفمبر، اندلاع اشتباكات بين فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا من جهة، والقوات الكردية من جهة أُخرى على محور قرية أناب في ريف عفرين شمال غربي حلب.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، في الـ 31 من أكتوبر/تشرين الأول الحالي إلى وصول تعزيزات عسكرية كبيرة تضم دبابات وراجمات الصواريخ ومدافع ميدانية ومعدات عسكرية و لوجستية وجنود بحماية حوامات روسية، إلى خطوط التماس مع فصائل “الجيش الوطني” على محاور” تل رحال” و”دغلباش” و”تل زويان” المتاخمة لمدينة الباب بريف حلب الشرقي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد