بعد أيام من البحث عنها.. والدة “جوى” تتعرف على جثة ابنتها مشوهة الجسد والوجه في محافظة حمص

محافظة حمص: تعرفت والدة الطفلة “جوى” على جثة ابنتها المفقودة قبل أيام، بعد ساعات من إذاعة خبرا مفاده العثور على جثة طفلة مشوهة الوجه، داخل “كيس” ملقاة بالقرب من مقبرة تل النصر ضمن مدينة حمص.
وفقدت الطفلة “جوى” ذات الـ3 سنوات، أمام منزل ذويها الكائن في حي المهاجرين بحمص.
وناشد والد الطفلة، بعد فقدانها بيومين، الأهالي وكل من لديه معلومة عن ابنته المفقودة، أن يبلغ عنها.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، جريمة شنيعة جديدة تضاف إلى سلسلة الجرائم التي تشهدها مناطق نفوذ النظام السوري باختلاف المحافظات، حيث جرى العثور على طفلة صغيرة داخل “كيس” ومرمية بالقرب من مقبرة تل النصر ضمن مدينة حمص، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن الطفلة مشوهة الوجه ولم يتم التعرف عليها في الساعات الأولى من العثور عليها. دون معلومات حتى اللحظة عن ظروف مقتلها وهوية الفاعلين.
وبذلك يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 90 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 95 شخص، هم 17 طفل، و15 مواطنة، و 63 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 24 في السويداء (3 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و18 رجال)
– 17 في ريف دمشق (5 أطفال و3 سيدات و9 رجال أحدهما مسن)
– 11 في حمص (طفلتان ومواطنتان و7 رجال)
– 10 في حماة (رضيع و3 مواطنات و6 رجال)
– 9 في درعا (4 أطفال و5 رجال)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 4 في العاصمة دمشق (مواطنة و3 رجال)
– 4 في طرطوس ( 2 سيدات و2 رجال)
– 4 في دير الزور (4 رجال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– 2 في اللاذقية (مواطنة ورجل).
– طفل في القنيطرة