بعد أيام من المظاهرات الغاضبة.. جلسة صلح بين أبناء قبيلتي العكيدات والبكارة بحضور وجهاء القبيلتين و”أبو خولة” في بلدة جديد بكارة شرقي دير الزور

محافظة دير الزور: عقدت اليوم جلسة صلح عشائري بين قبيلتي البكارة والعكيدات بحضور عشائري وعسكري، حيث حضر الجلسة عدد من وجهاء وشيوخ القبيلتين وبحضور قائد مجلس دير الزور العسكري “أحمد الخبيل”، في ديوان الشيخ تركي السلامة الرياش في بلدة جديد بكارة بريف دير الزور الشرقي.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد حضر الاجتماع كل من الشيخ جميل الهفل والشيخ احمد الجفال والشيخ حمود المنادي من قبيلة العكيدات، والشيخ حاچم البشير والشيخ تركي السلامة الرياش من قبيلة البكارة.
وتأتي جلسة الصلح بعد أيام من التوتر والمشادات بين أبناء القبيلتين وخروج العديد من المظاهرات المنددة بمجلس دير الزور العسكري وقائده أحمد الخبيل الملقب “أبو خولة”، على خلفية مقتل فتاتين على يد شقيقه انتقاماً من أحد أقاربهما.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 27 كانون الأول الفائت، إلى استمرار الاحتجاجات الغاضبة من قبل أبناء بلدات وقرى دير الزور منذ تاريخ 21 كانون الأول الجاري، على الرغم من محاولات ممثلين عن “قسد” تجاوز الاحتقان الشعبي، إلى جانب البيان الصادر من قبل القيادة العامة للأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا، إلا أن ذلك لم يجدي نفعاً، وسط مطالبة بمحاسبة قتلة الفتاتين.
وفي هذا السياق، خرج أبناء قبيلة “البكارة” وبلدات زغير والكبر والجزرات بريف دير الزور الغربي ظهر اليوم، بوقفة احتجاجية، وسط إغلاق الطرقات بالإطارات المطاطية، مطالبين بمحاسبة قائد مجلس دير الزور العسكري “أحمد الخبيل ” وإخراج المعتقلين، وتشكيل مجلس عسكري خاص بقبيلة “البكارة” في المنطقة.