بعد أيام من الهدوء الحذر.. مجلس الباب العسكري والقوات التركية يتبادلان القصف والاشتباكات في ريف حلب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات عنيفة بين مجلس الباب العسكري المنضوي تحت قيادة “قسد” من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، وسط تبادل القذائف الصاروخية والمدفعية بين الطرفين، على محاور قرية العريمة بريف حلب الشرقي.
ويأتي ذلك، بعد هدوء حذر شهدته المنطقة منذ اجتماع وفد “التحالف الدولي” مع قيادات من “قسد” في 23 آب الفائت.
وفي اليومين الفائتين، شهدت المنطقة تحليقا لمروحيات روسية، في أجواء خطوط التماس بريف حلب الشمالي الشرقي، بالتزامن مع تجول دورية روسية في بريف منبج شرقي حلب، لمراقبة وقف إطلاق النار.
وفي 23 آب الفائت، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن وفدا من “التحالف الدولي” زار عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، وضم الوفد قيادات رفيعة المستوى من “التحالف الدولي”، لمناقشة خفض التصعيد في المنطقة مع القيادات العسكرية، وجاء ذلك، بعد أيام من قصف المقاتلات التركية لأهداف عسكرية في ريف عين العرب.