بعد أيام من عملية قتل زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”.. “تحرير الشام” تنذر جهاديين من جنسيات غير سورية لإخلاء منازلهم من مدينة إدلب

محافظة إدلب: بعد مضي 4 أيام على واقعة قتل زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية عبدالله قرداش” في بلدة أطمة الحدودية مع لواء اسكندرون شمالي إدلب، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الجهاز الأمني التابع لهيئة “تحرير الشام” ومن خلال مكتبه الاقتصادي، أرسل بلاغات لعناصر جهادية من جنسيات غير سورية يعملون ضمن ما يسمى “أنصار الفصائل الإسلامية المستقلة” تنص على ضرورة إخلاء المنازل اللي يسكنونها في مدينة إدلب.
ويذكر أن هؤلاء المقاتلين يسكنون مع عائلاتهم بمنازل تعود ملكيتها لعناصر و موالين للنظام ضمن مدينة إدلب، جرى الاستيلاء عليها عقب سيطرة ما يسمى سابقًا بـ “جيش الفتح” على المدينة في آذار/مارس من العام 2015 حيث قامت حينها محكمة “جيش الفتح” بتوزيع المنازل على الفصائل المشاركة في المعركة، وبعد قضاء “هيئة تحرير الشام” على بعض الفصائل المستقلة ومعاداتها لما تبقى من التشكيلات الجهادية والتضييق عليهم، تقوم حاليا بطردهم من المنازل التي استولوا عليها سابقا.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد