المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد أيام من عودته إلى عفرين.. “الجبهة الشامية” تعتقل مواطن عفريني من ناحية جنديرس و”فيلق الشام” يعتقل آخر من ناحية راجو

محافظة حلب: اعتقلت دورية تابعة لفصيل “الجبهة الشامية” الموالي لأنقرة مواطن عفرين من قرية ديكيه التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، بعد ثلاثة أيام من عودته إلى قريته، حيث كان يتواجد في مناطق سيطرة النظام والقوات الكردية في منطقة الشهباء بريف حلب، في حين اعتقل عناصر “فيلق الشام” مواطن من قرية دوديه التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين، دون معرفة أسباب ودوافع الاعتقال حتى اللحظة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أشار أمس الأول إلى أن فصيل “الجبهة الشامية” عمد إلى اعتقال مواطن من أهالي ناحية راجو بريف عفرين، وذلك خلال الساعات الفائتة، وقام الفصيل بمطالبة ذويه بفدية مالية مقابل الإفراج عنه. المرصد السوري نشر اليوم، أن عنصراً من فيلق الشام يدعى” أبو خليل ” بالضرب المبرح على المسنة (ج.ع) 74 عامًا، من قرية كاوندا التابعة لناحية راجو بعفرين، في 4 تموز الجاري، حيث ضربها العنصر بالكرسي وشتمها بألفاظ نابية أمام أهالي القرية، وذلك بسبب امتناعها عن دفع الأموال له، لسداد ما يسمى بـ”ضريبة الحماية”.

وكانت فرقة الحمزة الموالية لتركيا قد فرضت إتاوات تبدأ من 200 إلى 500 ليرة تركية على أهالي قرية كوكانية التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين شمال حلب، وذلك لقاء ما أسمته “ضريبة الحماية”، حيث أبلغ القيادي “أبو سلطان” في فرقة الحمزة، الأهالي بوجوب دفع “الضريبة”، خلال اجتماعهم في منزل مختار القرية.

وهدد القيادي الأهالي في حال امتناعهم عن دفع الإتاوات، ستكون ممتلكاتهم عرضة للسرقة وأن الفصيل “فرقة الحمزة” غير مسؤول في حينها عن حماية الممتلكات من السرقة، علمًا أن هذه الضريبة الجديدة لا تشمل موسم جني الزيتون أو ما فرضه المجلس المحلي من ضرائب سنوية على أصحاب الأراضي والتي تقدر ب 20 بالمئة من الموسم.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول