بعد إبلاغها من قبل الأتراك بتلاشي الحلول السياسية.. المجموعات الجهادية والفصائل تواصل هجماتها المضادة ضد قوات النظام وتنفذ هجوماً جديداً بريف مدينة معرة النعمان

28

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان معارك عنيفة تشهدها محاور عدة بريفي إدلب الشرقي والجنوبي الشرقي، بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل ومجموعات جهادية من جهة أخرى، وذلك في هجوم عنيف بدأه الأخير بعد ظهر اليوم الأحد في ظل عملية تمهيد مكثفة بالقذائف والصواريخ على مواقع قوات النظام، وتتركز الاشتباكات العنيفة الآن على محاور أبو دفنة والتح ومحاور أخرى في المنطقة، بالتزامن مع قصف مكثف، كما وثق المرصد السوري مزيداً من الخسائر البشرية بين الطرفين خلال المعارك بعد منتصف الليل وبعد ظهر اليوم، حيث ارتفع تعداد قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها إلى 24، بينما ارتفع تعداد قتلى المقاتلين إلى 13 بينهم 11 من الجهاديين.

فيما علم المرصد السوري أن هجمات الفصائل والجهاديين تأتي بعد اجتماع المخابرات التركية بقادة الفصائل عند الحدود السورية مع لواء اسكندرون قبل أيام قليلة، حيث جرى إبلاغهم من قبل الأتراك بأن الحلول السياسية تلاشت في الوقت الراهن وعلى الفصائل أن تركز على الجانب العسكري، كما زودت تركيا المقاتلين بصواريخ التاو أميركية الصنع، إذ أن الموازين انقلبت بعد الاجتماع وبتنا نشاهد الفصائل تبادر بالهجوم وتستعيد السيطرة على مواقع كانت قوات النظام قد تقدمت إليها مؤخراً فضلاً عن إيقاع عدد كبير من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بين قتيل وجريح.