بعد إخضاعهم للتسوية والخدمة الإلزامية مع قوات النظام.. هروب أكثر من 136 عنصر سلمتهم ميليشيا “أبو الفضل العباس”

هرب أكثر من 100 عنصر بعد إجرائهم التسوية مع قوات النظام في حلب، وسوقهم للتجنيد في صفوفه.
وفي التفاصيل، فقد سلمت قيادة ميليشيا “أبو الفضل العباس” الموالية لإيران أكثر من 136 عنصرا كانوا ضمن صفوفها، إلى قوات النظام، بهدف تجنيدهم في الخدمة الإلزامية، بعد إخضاعهم للتسوية والمصالحة مع النظام في محافظة حلب.
وتمكن العناصر الفرار إلى عدة مناطق منها التي تسيطر عليها “قسد” في منطقة الجزيرة، بينما لا يزال الكثير منهم يتوارون عن الأنظار دون معرفة مصيرهم.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد أمس، بأن مجموعة خاصة تابعة لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، نقلت مجموعة من المعتقلين لديها من سجن معسكر عياش التابع لها إلى سجن أنشأته حديثاً في حويجة صكر بأطراف مدينة ديرالزور، والذي يقع ضمن أحد الفيلات المُستولى عليها في الحويجة من قبل “الحرس الثوري” والتي تعود ملكيتها لأحد الأشخاص المعارضين لنظام الأسد.
وكان الحرس قد أفرغ موقع عياش بعد استهدافه من قبل القوات الأمريكية الشهر الفائت، من الأسلحة والمعدات الثقيلة فيما أبقى على تواجده داخل المعسكر.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن المعتقلين المقدر عددهم بــ “50 شخص ” في سجون “المليشيات الإيرانية” بديرالزور وجهت لهم عدد من التهم أخطرها نقل معلومات لجهات خارجية.