بعد إعدامه “ظلماً” … محكمة تنظيم “الدولة الإسلامية” تعدم أحد مخبري التنظيم لتقديمه أدلة ملفقة وبلاغات كذابة والتسبب في إعدام رجل

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم رجلاً بتهمة “تقديم أدلة كاذبة على عمالة شخص للنظام والتسبب في إعدامه”، وفي التفاصيل التي وثقها نشطاء المرصد، فإن التنظيم وبعد إعدام لشخص في وقت سابق، بتهمة “العمالة للنظام النصيري”، تبينت له أدلة على “براءة” الرجل الذي تم إعدامه من التهم التي نسبت إليه من قبل محكمة التنظيم، والتي تسبب في إعدامه، وأن إعدامه تم “ظلماً”، ليقوم التنظيم بتقديم أحد مخبريه، والذي قدم “بلاغات كاذبة وأدلة ملفقة”، على تورط الشخصة في العمالة للنظام، وقام التنظيم بإعدامه عند دوار النادي في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك بقطع رأسه بسيف، وسط تجمهر عشرات المواطنين بينهم أطفال.

 

على صعيد متصل فقد احتجز التنظيم شخصاً في”قفص حديدي” بساحة الجرداق في مدينة الميادين، وعلق على عنقه لافتة كتب عليها اسمه، والتهمة المنسوبة إليها وهي “” الكذب على الدولة الإسلامية وأخذ أمول لا تحق له”، وأن عقوبته هي “” جلده خمسين جلدة والتشهير به داخل القفص ليوم كامل”.