بعد إغلاق مقاهي الأنترنت…تنظيم “الدولة الإسلامية” يأمر بـ “منع تداول واستعمال” أجهزة الرسيفر ويبدأ تطبيقها على عناصره

أصدر “ديوان الحسبة” في تنظيم “الدولة الإسلامية” تعميماً قالت مصادر موثوقة للمرصد أنه تم توزيعه من عناصر “الحسبة” على عناصر التنظيم، حيث تمكن نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة دير الزور من الحصول على نسخة منه، وينص التعميم على “” منع بيع أو تداول أو ترويج أو استعمال أو إصلاح أجهزة الاستقبال الفضائي (الدش) في كامل أراضي الدولة الإسلامية””، وجاء في التعميم:: “” إن من أظهر أسباب إشاعة الفاحشة في زماننا انتشار أجهزة الاستقبال الفضائي المعروفة بـ “الدش” أو “الرسيفر”، فهي تبث ليل نهار ما فيه حرب لله جل جلاله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وإشاعة الشبهات والدعاية للشهوات والمنكرات، وقد أمر الله تعالى بقطع أسباب الفساد وعدم اتباع خطوات الشيطان، فقال جل جلاله ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ۚ))، وقال الآلوسي:: “” لا تتبعوا الشيطان في شيء من الأفاعيل التي في جملتها إشاعة الفاحشة وحبها””، وإن زعم زاعم أن في هذه الأجهزة متعة أو فائدة كالقنوات التي تسمى زوراً بـ “الإسلامية” أو القنوات الإخبارية، فقد قال الله جل جلاله “” يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا””، وقال ابن تيمية:: “”فإن الشريعة جاءت بتحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها بحسب الإمكان، ومطلوبها ترجيح خير الخيرين، إذا لم يمكن أن يجتمعا جميعاً ودفع شر الشرين إذا لم يندفعا جميعاً””.

 

وأضاف التعميم:: “” وإن ما يسمى بـ “القنوات الإسلامية” فيها من إفساد العقائد وحرب المجاهدين ما لا يخفى على كل ذي بصيرة، والقنوات الإخبارية فيها من الكفر والإرجاف والكذب والافتراء ما لا يحصيه إلى الله، فبناء على ما سبق، تقرر منع بيع أو تداول أو تريج أو استعمال إو إصلاح أجهزة الاستقبال الفضائي (الدش) في كامل أراضي الدولة الإسلامية، صيانة لأبنائنا وبناتنا، وحفاظاً على دين الناس من الإفساد، وكل من يخالف هذا فهو عاصٍ لله جل جلاله ورسوله صلى الله عليه وسلم ولولي أمر المسلمين وسيعرض نفسه للعقوبة والتعزير”.

 

على صعيد متصل فقد علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة الميادين الواقعة بريف دير الزور الشرقي، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أمر جميع عناصره بإخراج أجهزة “الرسيفير” من منازلهم والإبقاء على التلفاز، لمتابعة “إصدارات الدولة الإسلامية والدروس الدينية”، كما علم نشطاء المرصد أن أحاديث كثيرة كان يتم تداولها بين عناصر التنظيم بالمدينة، عن أجهزة التقاط البث الفضائي ” الستلايت الرسيفر ومفاسده وأثره السلبي في الأخلاق والمجتمع ونظرة الشرع إليه””، بالإضافة لـ “فتاوى” بثت عبر إذاعة البيان الخاصة بتنظيم “الدولة الإسلامية”، تتحدث عن “حرمة استعمال الرسيفر”.

 

أيضاً أبلغت مصادر أخرى من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في الريف الجنوبي والجنوبي الغربي للحسكة، نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن تنظيم “الدولة الإسلامية” أصدر تعميماً مماثلاً لما سبق، وأنه ألزم عناصره وبدء بإلزام الأهالي بإخراج التقاط البث الفضائي ” ستلايت رسيفر” والإبقاء على أجهزة التلفاز”.

 

وتأتي هذه الخطوة بمنع “أجهزة الرسيفر” عن المواطنين وفي مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، بعد إغلاق تنظيم “الدولة الإسلامية” لصالات الانترنت في معظم مناطق سيطرته في سوريا، وسماحه بعدها لصالات قليلة بالعمل في بعض المناطق، تحت رقابة أمنية من عناصره، والتي ترافقت مع تنفيذ مداهمات واعتقالات مواطنين من هذه الصالات.