بعد احتجازهم أكثر من 15 يوما.. السلطات الليبية تفرج عن 32 لاجئ سوري من (كوباني)

1٬318

أفرجت السلطات الليبية عن 32 لاجئا سوريا، بعد أن احتجزتهم في سجن الكتيبة في بنغازي منذ ما يزيد عن 15 يوما، حيث تواصلوا مع ذويهم، وتم نقلهم إلى فندق في المدينة، قبل أن تتخذ السلطات الليبية الإجراءات بحقهم.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار قبل أيام إلى أن 32 سوريا من أبناء عين العرب (كوباني) فقد الإتصال، وسط معلومات عن توقيفهم لدى السلطات الليبية.
وطالب المرصد السوري لحقوق الإنسان، السلطات الليبية بالكشف عن مصيرهم، ودعا الجهات الدولية إلى تقديم يد العون للسوريين الذين لقوا من ليبيا الشقيقة ملاذا لهم للعمل والاستقرار.
ويعاني المهاجرون في مراكز الاحتجاز بليبيا أوضاعا مأساوية، وهم الذين  كانوا يأملون بالاستقرار في ليبيا أو الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي هربا من ويلات الحرب والدمار في بلادهم.
وأغلقت السلطات الليبية، في شباط العام الجاري، مركز إيواء الماية، بجهود مؤسسات غير حكومية ليبية، حيث كان يحتجز المركز ما يقارب 1500 شخص من جنسيات”سورية ومصرية وأرتيريا وآثيوبيا وبنغلاديش وجنسيات أخرى.