بعد اختفائه لـ 6 أيام.. العثور على جثة أحد عناصر “جيش العزة” بريف إدلب الجنوبي

محافظة إدلب، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حادثة جديدة ضمن إطار الفلتان الأمني في مناطق نفوذ “هيئة تحرير الشام، حيث عثر على جثة أحد عناصر فصيل “جيش العزة” مقتولاً، جنوبي بلدة البارة بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد اختفائه لـ 6 أيام.

وفي التفاصيل، فإن العنصر كان متواجداً على خطوط التماس الفاصلة مع مناطق سيطرة قوات النظام برفقة عدد من العناصر، حيث ذهب إلى بلدة البارة لشراء بعض الحاجيات، وعلى أثره اختفى، في حين عثر على جثته مقتولاً في البلدة، دون معرفة هوية الفاعلين وأسباب ودوافع مقتله.

وبذلك، يكون المرصد السوري قد رصد ووثق منذ مطلع العام 2022، 31 حادثة تندرج تحت الفلتان الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في إدلب والأرياف المحيطة بها، أسفرت تلك الاستهدافات عن سقوط 33 قتيلا، هم 22 مدني بينهم سيدتين و5 أطفال، و6 من التشكيلات العسكرية أحدهم من هيئة تحرير الشام، و 5 مجهولي الهوية