بعد ارتفاع سعر الخبز..جيش مغاوير الثورة يدعم أحد الأفران بمادة الطحين في مخيم الركبان “المنسي”

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان ، بأن جيش “مغاوير الثورة” قدم دعماً لأحد الأفران بمادة الطحين في مخيم الركبان “المنسي” ضمن منطقة 55 كيلو متر، المحاصر من قبل النظام السوري والميلشيات الموالية له، وذلك بعد ارتفاع سعر ربطة الخبز إلى 3500 ليرة سورية للربطة الواحدة، لتنخفض بعد ذلك سعر الربطة إلى 1500 ليرة سورية.

وكان نشطاء المرصد رصدوا في 15 من تشرين الأول ،ارتفاعاً كبيراً بسعر مادة الخبز داخل مخيم الركبان ، في ظل ظروف معيشية ومادية قاسية يعيشها قاطنو المخيم “المنسي” الذي يعاني من غياب معظم مقومات الحياة.

حيث وصلت سعر ربطة الخبز الواحدة بوزن “650 غرام” وبعدد 6 أرغفة، وصل لحد 3500 ليرة سورية، بينما كانت تباع الربطة سابقاً بذات المواصفات بسعر 1500 ليرة سورية، ما أدى لاستياء نازحي المخيم بسبب عدم وجود قدرة شرائية لديهم.

ويعاني مخيم الركبان “المنسي” من نقص في مادة الخبز، إذ يوجد داخل المخيم فرن واحد يعمل على توزيع مادة الخبز لنازحي المخيم الذين يزيد عددهم عن 8500 نسمة، بينما يوجد فرن آخر متوقف بشكل كامل، ويعود سبب ارتفاع سعر مادة الخبز بحسب بعض نازحي المخيم لتوقف دعم المادة من قبل إحدى المنظمات الإنسانية التي كانت تقدم الدعم للفرن.

ويقبع المخيم تحت حصار خانق تفرضه قوات النظام والميليشيات المساندة له منذ العام 2018، حيث تمنع عنه وصول المنظمات الإنسانية والمساعدات، ما يجبر العديد من العائلات على الخروج من المخيم بسبب أوضاعه الكارثية باتجاه مناطق سيطرة قوات النظام دون وجود أي ضمانات لسلامتهم.