بعد ارتكابها مجزرة في أريحا يوم أمس.. قوات النظام تجدد قصفها على المنطقة وتستهدف محيط نقاط تركية في منطقتين بريف إدلب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تجدد القصف البري من قبل قوات النظام على منطقة “خفض التصعيد”، حيث استهدفت بالقذائف المدفعية مناطق في قرية معترم الواقعة شرق أريحا، والتي يتواجد فيها نقطة عسكرية تركية، ومناطق أخرى على الاتستراد الدولي بين أريحا ومعترم، كما استهدفت قوات النظام بالقذائف محيط النقطة التركية في قرية شنان بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، لتقوم القوات التركية بالرد واستهداف مواقع لقوات النظام في قرية الحامدينة جنوب معرة النعمان بريف إدلب، ولا معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا، أمس، ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية في مدينة أريحا إلى  13 بينهم 4 أطفال وسيدة و3 جثث مجهولة الهوية، بالإضافة إلى وجود 24 جريحًا على الأقل بعضهم جراحه خطرة، جراء القصف البري على مدينة أريحا صباح اليوم.

وتعد هذه المجزرة هي الأكبر منذ بدء وقف إطلاق نار في منطقة “خفض التصعيد”، الذي انبثق عن اجتماع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان في الـ 5 من شهر آذار/مارس 2020.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد