بعد استئناف الضربات الجوية التركية.. قصف بري يطال عشرات القرى والمناطق في أرياف حلب والحسكة والرقة

استأنفت الطائرات التركية ضرباتها الجوية، بعد توقفها أيام، على مناطق شمالي حلب، تزامنا مع تواصل القصف البري على عشرات القرى، تركز على ريفي حلب والحسكة، حيث نفذت طائرات حربية تركية، بعد منتصف ليل السبت-الأحد، غارات جوية مكثفة، استهدفت كل من مطار منغ العسكري، وشوارغة ومرعناز والمالكية ضمن مناطق انتشار القوات الكردية وقوات النظام بريف حلب، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية.
كما استهدفت طائرة مسيرة أيضا، مواقع للنظام في قرية كشتعار بناحية شران بريف عفرين شمال غربي محافظة حلب، يقع على مسافة قريبة من قاعدة روسية، مما أسفر عن مقتل 5 عناصر من قوات النظام.
وشهدت المنطقة من ريف حلب الشمالي وصولا إلى أقصى الشمال الشرقي في ريف الحسكة، استمرارا للقصف البري، حيث سقطت قذائف على 13 قرية في ريف الحسكة، وهي: قرى تل كرابيت وسكر الحيمر وتل اللبن والكوزلية والطويلة وتل طويلة وأم حرملة ودادا عبدال والبوبي وتل الورد بريفي تل تمر وأبو راسين، وزهيرية وخراب رشكي بريف المالكية (ديريك)، بريف الحسكة.
وفي ريف الرقة، دارت اشتباكات بين القوات التركية وقسد في مواقع بريف عين عيسى قرب طريق m4، فيما قصفت “قسد” مناطق القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” في “نبع السلام”، وقصفت القوات التركية قرى قزعلي وكور حسن والصليبي.
وفي عين العرب (كوباني) قصفت القوات التركية قريتي زورمغار ومزرعة أحمد منير في غرب كوباني بريف حلب الشرقي
وفي منبج، حلقت طائرة حربية روسية في أجواء المنطقة، فيما شهدت محاور التماس بين قوات مجلس منبج العسكري من جهة، والفصائل الموالية لتركيا استهدافات متبادلة.
وفي حلب الشمالي، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها 12 قرية وبلدة وموقع وهي: مرعناز والمالكية والشوارغة ومطار منغ العسكري ومحيط مدينة تل رفعت وقرية الشيخ عيسى وعين دقنة بريف حلب الشمالي وقرى صوغوناكي والمياسة وزرنعيت وعقيبة وأبين بناحية شيراوا بريف عفرين شمال غرب محافظة حلب.
كما دارت اشتباكات متقطعة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة، بين قوات النظام السوري من جهة، وفصائل “الجيش الوطني” من جهة ثانية، على محور تادف بريف حلب الشرقي.