بعد استسلام غالبية عناصره… قائد ميليشيا الدفاع الوطني في الحسكة يرفض تسليم نفسه وسط تهديد قوات النظام باقتحام مقره

3٬860

محافظة الحسكة: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قائد ميليشيا الدفاع الوطني في مدينة الحسكة لا يزال يتحصن في إحدى الفيلات التي يتخذها كمقر له مع مجموعة صغيرة من عناصره في المربع الأمني بمدينة الحسكة، حيث سلم الكثير من عناصره أنفسهم لقوات النظام خلال الاشتباكات التي اندلعت أمس في المدينة، وتطالب قوات النظام قائد الميليشيا بتسليم نفسه أو ستقوم باقتحام الفيلا التي يتحصن بداخلها خلال الساعات القادمة.

واستقدمت قوات النظام اليوم المزيد من التعزيزات العسكرية باتجاه المربع الأمني في مدينة الحسكة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم إصابة 4 مواطنين بجروح متفاوتة هم سيدة و3 من أولادها، جراء سقوط قذيفة مجهولة المصدر في حي غويران بمدينة الحسكة، ويأتي ذلك بعد يوم الاشتياكات الدامية التي اندلعت بين قوات النظام وعناصر ميليشيا “الدفاع الوطني” داخل المربع الأمني في المدينة.
وقتل عنصر من قوات النظام أمس، واصيب و4 آخرون من عناصر الشرطة التابعة للنظام، في اشتباكات بين الأخيرة من جهة، وعناصر من الدفاع الوطني من جهة أخرى، داخل المرابع الأمني في مدينة الحسكة، تزامناً مع انتشار دبابات في أحياء المدينة.
بينما لا تزال الاشتباكات تدور بشكل متقطع بين الطرفين بعد محاصرة مقر قائد الدفاع الوطني.
وأصيب 5 مدنيين بينهم سيدة ومسن، بطلقات نارية طائشة في الاشتباكات التي اندلعت بين قوات النظام وعناصر الدفاع الوطني في المدينة، حيث جرى إسعافهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.