بعد استشهاد طبيب الأطفال الوحيد في حي الشيخ مقصود جرحى بينهم طفل في قصف متجدد على الحي من قبل الفصائل

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة في حي الشيخ مقصود أن مواطنين اثنين أحدهما طفل، أصيبا في تجدد القصف لليوم الثاني على التوالي، من قبل الفصائل الإسلامية والمقاتلة على مناطق في حي الشيخ مقصود الذي يقطنه غالبية من المواطنين الكرد في مدينة حلب وتسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي، وياتي تجدد القصف هذا بعد 24 ساعة من قصف مماثل استهدف مناطق في الحي، أسفر عن استشهاد شاهد جميان وهو طبيب الاطفال الوحيد في الحي، وأكدت المصادر أن الطبيب الذي ينحدر من دير الزور ويقطن في  الحي، فارق الحياة بعد إصابته نتيجة سقوط قذيفة في منطقة تواجده، خلال توجهه إلى أحد مراكز الإسعاف لتقديم العلاج للمصابين جراء سقوط القذيفة على الحي، ويشار إلى حي الشيخ مقصود شهد في الأشهر الفائتة عمليات استهداف مكثف من قبل الفصائل الإسلامية والمقاتلة بالإضافة لاستهدافها من قبل طائرات النظام، ما خلف عشرات الشهداء والجرحى.