بعد استشهاد وإصابة نحو 25 مواطن.. طائرات روسية تجدد القصف على ريف إدلب

جددت الطائرات الحربية الروسية غاراتها على منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث قصفت محيط قرية حفسرجة بريف إدلب الغربي، بعد أكثر من 10 ساعات عن قصف المنطقة بـ14 غارة.
وتعد الضربات الجديدة هي الثانية في شهر أيلول الجاري، وجاءت بعد أكثر من أسبوع من الضربات الأخيرة في 31 آب الفائت.
وكان المرصد السوري قد وثق، اليوم، استشهاد 7 مواطنين وإصابة 15 آخرين، نتيجة غارات جوية روسية، استهدفت منشرة حجارة ومنزل عند أطراف قريتي الشيخ يوسف-حفسرجة ومناطق في سهل الروج غربي مدينة إدلب.
كما تعرضت المنطقة لقصف بصاروخ أرض-أرض محمل بقنابل عنقودية.
وارتفع عدد الضربات الجوية الروسية إلى 14 غارة، وصاروخ أرض-أرض.
وأشار المرصد السوري، إلى أن طائرات حربية روسية قصفت منزلا ومنشأة صناعية في منطقة الشيخ يوسف بريف إدلب الغربي.
وشنت 3 طائرات حربية روسية، قبل ظهر اليوم، غارات جوية على مناطق في محيطي حفسرجة وسيجر وقرب قرية الغفر في منطقة سهل الروج بريف إدلب الغربي.