المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد استشهاد 8 مدنيين بينهم أطفال.. هجوم مسلح يستهدف مراكز أمنية لقوات النظام في ريف درعا 

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، أن هجوما شنه مسلحون على عدة مواقع لقوات النظام  في مدينة نوى في ريف درعا الغربي من بينها مبنى الأمن السياسي والأمن العسكري ومبنى مديرية الناحية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع عدد الشهداء المدنيين في بلدة جلين إلى 8 بينهم طفلين اثنين على الأقل، جراء القصف براجمات الصواريخ على البلدة، تزامنا مع اشتباكات بين الفصائل المعارضة من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة مساكن جلين ومحيطها، حيث تمكنت عناصر الفصائل من قتل 3 عناصر من قوات النظام وانسحاب قوات النظام إلى الثكنات العسكرية. 
على صعيد متصل، قصفت قوات النظام بلدة تسيل بريف درعا، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن. 
وأفادت مصادر المرصد السوري بأن مصدر القصف الثكنات العسكرية المتواجدة في محيط مدينة إزرع، والنقطة العسكرية في تل الخضر بين مدينتي داعل وطفس، والملعب البلدي في مدينة درعا.
في سياق ذلك، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، استهداف قوات النظام لقيادات سابقة لدى فصائل المعارضة في درعا بالأسلحة الرشاشة، حيث فتح العناصر نيران رشاشاتهم المتوسطة أثناء مرور 3 من القيادات السابقة بالفصائل بالقرب من حاجز مساكن جلين بريف درعا الغربي، الأمر الذي تسبب بمقتل اثنين منهم وإصابة الثالث بجراح، حيث يعمل القادة الذين جرى استهدافهم ضمن “اللجنة المركزية” المعنية بتسيير الأمور في ريف درعا الغربي. يذكر أن العناصر التي أطلقت النار هي من ضمن التعزيزات التي استقدمتها قوات النظام صباح اليوم الأربعاء إلى المنطقة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول