بعد استكمال العمليات العسكرية فيها لأسبوعها الأول..هدوء نسبي في الغوطة الشرقية عقب قصفها بأكثر من 1300 غارة وصاروخ خلفت حوالي 450 شهيد وجريح

15

يسود هدوء نسبي منذ مساء أمس الثلاثاء وإلى الآن، غوطة دمشق الشرقية، ناجم عن انخفاض وتيرة الاشتباكات إلى حد توقفها، بين مقاتلي حركة أحرار الشام الإسلامية من جانب، وقوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جانب آخر، في محيط إدارة المركبات وعلى محاور داخلها، كما شهدت الغوطة الشرقية قصفاً بعدة قذائف استهدفت مدينة عربين مساء أمس، فيما استهدفت قوات النظام بعدة قذائف مناطق في بلدة عين ترما ومدينة عربين اللتين يسيطر عليهما فيلق الرحمن، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، وجاء هذا الهدوء بعد أسبوع كامل من القصف المدفعي والصاروخي والجوي المكثف، على مدن و بلدات غوطة دمشق الشرقية، والتي تسببت بسقوط خسائر بشرية كبيرة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس الثلاثاء استشهاد 3 مواطنين بينهم مواطنة متأثرين بإصاباتهم في قصف لقوات النظام بوقت سابق على مدينة عربين وبلدة مسرابا، ليرتفع إلى 90 على الأقل بينهم 18 طفلاً دون سن الثامنة عشر و10 مواطنات فوق سن الـ 18، و4 من عناصر الدفاع المدني عدد من استشهدوا منذ يوم الثلاثاء الـ 14 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري من العام 2017، حيث أن 3 مواطنين بينهم مواطنة استشهدوا يوم الثلاثاء متأثرين بإصاباتهم في قصف مدفعي وصاروخي سابق على عربين ومسرابا، و10 مواطنين بينهم 4 أطفال ومواطنتان استشهدوا يوم الاثنين في القصف المدفعي والصاروخي على كفربطنا وحمورية وعربين ومديرا، و17 مواطناً استشهدوا يوم أمس الأحد، بينهم طفل جراء القصف الصاروخي والمدفعي على دوما ومسرابا ومديرا وحمورية، فيما استشهد يوم السبت 14 على الأقل بينهم طفلة و4 مواطنات، جراء غارات على مديرا، وحرستا، وقصف صاروخي على حزة وحمورية، بينما استشهد يوم الجمعة 20 مواطناً بينهم 6 أطفال ومواطنتان اثنتان في قصف مدفعي وجوي وصاروخي على دوما وحرستا وعربين، في حين استشهد يوم الخميس 14 مواطناً بينهم 4 أطفال ومواطنة، جراء غارات وقصف بري على عربين وبيت سوى ودوما وعين ترما وحمورية، في حين استشهد يوم الأربعاء 8 مواطنين بينهم طفلان إثر غارات وقصف مدفعي على عربين وسقبا وحمورية ودوما، فيما استشهد يوم الثلاثاء 4 مواطنين هم مواطنان اثنان في قصف على عربين ومديرا، أيضاً وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إصابة نحو 356 شخصاً بجراح بينهم عشرات الأطفال والمواطنات، بعضهم جراحهم خطرة، ما يرشح عدد الشهداء للارتفاع

في حين طال القصف مدن وبلدات دوما وحرستا وعربين وزملكا وحمورية ومديرا ومسرابا وسقبا وكفربطنا وحزة وبيت سوى وبيت نايم والأشعري إذ وثق المرصد السوري استهداف قوات النظام لمدينة حرستا وبلدة مديرا مع محيط إدارة المركبات ارتفاع أعداد القذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، إلى أكثر من 754، والتي استهدفت حرستا ومديرا في الغوطة الشرقية منذ يوم الثلاثاء الفائت الـ 14 من نوفمبر الجاري، كما وثق المرصد السوري 156 غارة على الأقل استهدفت منذ يوم الثلاثاء مدينة حرستا وبلدة مديرا، كذلك وثق المرصد السوري 101 غارة على الأقل، طالت مدينتي دوما وعربين وزملكا ومناطق أخرى في الغوطة الشرقية في الفترة ذاتها، في حين ارتفع إلى 289 على الأقل عدد القذائف والصواريخ التي يعتقد أنها من نوع أرض – أرض، التي أطلقتها قوات النظام وسقطت على مدن وبلدات عين ترما ودوما وحمورية وسقبا ومسرابا ودوما وعربين وكفربطنا وبيت سوى وحزة ومزارع الأشعري