بعد استهدافات برية تركية قتلت 5 أشخاص…الهدوء يفرض نفسه منذ نحو 24 ساعة على شريط ما بين نهري دجلة والفرات

29

لا يزال الهدوء يسود المنطقة الواقعة على الشريط الحدودي بين نهري دجلة والفرات، في منطقة شرق الفرات، التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، منذ قبيل ظهر يوم أمس الجمعة الثاني من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2018، حيث رصد المرصد السوري توقف القصف والاستهداف التركية، بعد آخر استهداف لمناطق على الشريط الحدودي، والتي طالت منطقة تل جهان في ريف منطقة القحطانية (تربة سبيه) في ريف الحسكة الشمالي، وتسببت جولات الاستهداف التي بدأت في الـ 28 من تشرين الأول / أكتوبر من العام الجاري 2018، باستشهاد 5 أشخاص هم طفلة استشهدت باستهدافها في تل أبيض بشمال الرقة، و4 مقاتلين قضوا في ريفي تل أبيض وعين العرب (كوباني).

المرصد السوري نشر أمس أنه رصد تنفيذ القوات التركية أول استهداف لها لمناطق في القطاع الشمالي من ريف محافظة الحسكة، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري فإن القوات التركية فتحت نيران رشاشاتها على قرية تل جهان التي تسيطر عليها قوات الصناديد التابعة لشيخ عشيرة شمر حميدي دهام الهادي الذي كان يشغل منصب الرئيس المشترك لمقاطعة الجزيرة، حيث تسبب الاستهداف بإصابة عناصر قوات الصناديد بجراح بليغة، ويأتي هذا الاستهداف على الرغم من تسيير القوات الأمريكية لدوريات على الشريط الحدودي مع تركيا بدءاً من شرق نهر الفرات وصولاً إلى نهر دجلة في مثلث الحدود السورية – التركية – العراقية.

ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد استهدافاً متجدداً من قبل القوات التركية لمناطق في القطاع الشمالي من ريف الرقة، حيث رصد المرصد السوري استهدفاً أطراف مدينة تل أبيض، ما تسبب بأضرار مادية، وإصابة عدة أشخاص بينهم اثنان من كوادر إعلامية عاملة في المنطقة، ويأتي هذا الاستهداف بعد بدء انتشار القوات الأمريكية على الشريط الحدودي في شرق الفرات، ضمن الشمال السوري، حيث نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد استشهاد طفلة متأثرة بجراحها الخطرة التي تعرضت لها، ليلة أمس الخميس الأول من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2018، الأمر الذي صعَّد الاستياء من قبل الأهالي تجاه ما يجري من استهداف تركي لمناطقهم، ومن تحضيرات في الجانب الغربي من نهر الفرات، من قبل السلطات التركية وقواتها والفصائل المدعومة منها، بالتزامن مع صمت من القوات الأمريكية التي تحاول ضبط الموقف، من خلال التوافق مع القوات التركية على إعادة تسيير دوريات مشتركة على الخط الفاصل بين مناطق سيطرة قوات مجلس منبج العسكري ومناطق سيطرة قوات عملية “درع الفرات”، في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، كما أكدت المصادر الموثوقة أن القوات الأمريكية عمدت للانتشار على كامل الشريط الحدودي مع تركيا في منطقة ما بين نهري دجلة والفرات، منعاً لأية تحركات تركية تجاه المنطقة، بالإضافة لانتشار في داخل مدينة عين العرب (كوباني)، كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس الخميس استهدافات من قبل القوات التركية طالت أماكن في القطاع الغربي من ريف عين العين (كوباني)، حيث طال الاستهداف الذي نُفذ بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة مناطق في قريتي كور علي وجارقلي، كذلك رصد استهدافاً لمنطقة تل أبيض الواقعة في القطاع الغربي من ريف الرقة، حيث استهدفت القوات التركية قرية تل فندر الواقعة غرب تل أبيض، الأمر الذي تسبب بسقوط جرحى مدنيين، بينهم طفلة على الأقل إصابتها خطرة، إضافة لإطلاق نار من قبل القوات التركية على مدينة تل أبيض وأطرافها، ومواقع لقوات الدفاع الذاتي في محيط المدينة وقرب الحدود السورية – التركية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن إصابات، وسط تحركات للجانب التركي على الشريط الحدود من الجانب التركي، أيضاً كانت مصادر موثوقة حضرت الاجتماع الذي دار في مدينة عفرين بالقطاع الشمالي الغربي من ريف حلب، بين المخابرات التركية وفصائل “درع الفرات وغصن الزيتون”، أبلغت المرصد السوري أن المخابرات التركية أبلغت الفصائل بالتأهب والاستعداد التام من أجل العملية العسكرية القادمة التي تعتزم تركيا تنفيذها ضد قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل وحدات حماية الشعب الكردي عمادها الرئيسي، والتي تشمل الشريط الممتد من الضفة الشرقية لنهر الفرات حتى الضفة الغربية لنهر دجلة، وأضافت المصادر أن المخابرات التركية عمدت إلى توجيه الكلام للفصائل جميعها وخصت منها تلك التي ينحدر مقاتليها من مناطق من محافظات دير الزور والرقة والحسكة، لخلق فتنة بين العرب والأكراد في المنطقة، كما ستعمد القوات التركية إلى زج مقاتلين أكراد موالين لها في معركة شرق الفرات القادمة كي لا تظهر نيتها في خلق هذه الفتنة، كذلك نشر المرصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ما رصده أمس من استياء واسع يسود الأوساط الكردية وسكان مدن وبلدات وقرى شرق الفرات، من استمرار إرسال قوات سوريا الديمقراطية لقوات عسكرية إلى محيط الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، تحضيراً لعملية عسكرية ضد التنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في الوقت الذي تتعرض له مناطق في الشمال السوري في المنطقة الممتدة ما بين نهري دجلة والفرات، لعمليات استهداف من قبل القوات التركية التي بدأت تتحشد على الشريط الحدودي في الجانب التركي قبالة منطقة شرق الفرات، بالتزامن مع تحضيرات مع الفصائل العاملة في عمليتي “غصن الزيتون” و”درع الفرات”، للعملية العسكرية البرية التي تلوح تركيا للبدء بها في أي وقت، والسيطرة على الشريط الحدودي من نهر دجلة وصولاً لنهر الفرات في الشمال السوري ضمن منطقة شرق الفرات