بعد استهداف المنازل والمرافق الحيوية بشكل مباشر.. نزوح غالبية سكان ناحية أبو راسين (زركان) في ريف الحسكة

محافظة الحسكة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، نزوح غالبية سكان بلدة أبو راسين (زركان)، نتيجة القصف المكثف على مناطق واسعة في البلدة، حيث تركز القوات التركية والفصائل الموالية لها عمليات القصف البري بالمدفعية وراجمات الصواريخ.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن سكان القرى التابعة لبلدة أبو راسين نزحوا إلى أماكن أكثر أمنا، بعد استهداف المرافق الحيوية والمدارس والمنازل بشكل مباشر، فيما لا يزال القلة منهم يتوارون في المنطقة في انتظار الانتهاء من جني محاصيلهم الزراعية.
وتقدر نسبة النازحين بنحو 85 في المئة من إجمالي عدد السكان.
وكان المرصد السوري قد رصد، اليوم، مناورات عسكرية أجرتها القوات القوات التركية وفصائل من مختلف تشكيلات “الجيش الوطني” الموالي لها، في منطق رأس العين/سري كانيه شمال غربي محافظة الحسكة على الحدود التركية – السورية.
يأتي ذلك في ظل الحديث الإعلامي التركي عن عملية عسكرية مرتقبة تستهدف مناطق شمال شرقي سوريا.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى أن ، القوات التركية المتمركزة ضمن منطقة “نبع السلام” قصفت بالقذائف الصاروخية والمدفعية منذ ساعات الصباح الأولى قرية أم الكيف بريف تل تمر، شمال غربي الحسكة، مما تسبب بإصابة 6 عناصر من قوات النظام، جرى إسعافهم من قِبل القوات الروسية، كما طال القصف التركي محطة كهرباء تل تمر مما أدى لخروجها عن الخدمة وانقطاع التيار الكهربائي عن تل تمر وريفها، كما شمل القصف قريتي دردارة وغبيش أيضا، تزامنًا مع تحليق مروحيات روسية في أجواء المنطقة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد