بعد استهداف شاحنة عسكرية لقوات النظام.. الأخيرة تعزز تواجدها وتداهم منازل بلدة وتهدد سكانها

محافظة درعا: أصيب ضابط برتبة ملازم وعنصر في الفرقة الخامسة في قوات النظام، نتيجة استهداف شاحنة عسكرية قرب بلدة البكار في ريف درعا الغربي.
وفي سياق ذلك، داهمت مجموعات من قوات النظام منازل في بلدة البكار، وتوعد العناصر، للأهالي بحرق البلدة وتدميرها.
كما شهدت المنطقة استنفارا لقوات النظام، وسط نشر حواجز عسكرية في منطقة الري على الطريق الواصل بين بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا.
وعززت قوات النظام الحاجز بعربة bmb وعناصر وأسلحة ثقيلة، ويأتي ذلك رداً على استهداف مجهولين للشاحنة.
وفي سياق آخر، أرسلت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى مدينة درعا تشمل 8 شاحنات عسكرية محملة بالعناصر، بالإضافة إلى مدرعة ومدفع وعدد من سيارات الدفع الرباعي، اتجهت نحو الملعب البلدي.
وكان المرصد السوري قد رصد، صباح اليوم، انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون، بشاحنة عسكرية، على الطريق الواصل بين قرية الجبيلية وبلدة البكار في ريف درعا قرب الحدود الإدارية مع محافظة القنيطرة، في حين تبع الانفجار اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 326 استهداف جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 279 شخصا، هم: 135 من المدنيين بينهم 3 سيدات و5 أطفال، و 119 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و14 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، وعنصر سابق بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و3 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.