بعد اشتباك مع لواء “القدس” الفلسطيني.. قيادة “الفرقة الرابعة” توعز عناصرها بالانسحاب من مقرات ونقاط لها في ريف دير الزور الغربي

2٬501

محافظة دير الزور: تبادل كل من ميليشيا “الفرقة الرابعة” ومليشيا لواء “القدس” الفلسطيني إطلاق النار فيما بينهم، على حاجز السلامة التابع لقوات النظام بريف دير الزور الغربي، على خلفية فرض عناصر “الفرقة الرابعة” إتاوة مالية على سيارة شحن تابعة للواء القدس الفلسطيني، تحمل مواد مهربة، ولدى رفض الأخير دفع الإتاوة، جرت مشادة كلامية بين الطرفين، ليتطور إلى استخدام الأسلحة.
وعليه، أوعزت قيادة “الفرقة الرابعة” عناصره بالانسحاب بشكل كامل من نقاطها ومقرات لها في بلدة البغيلية بريف دير الزور الغربي، خوفا من أي هجوم متحمل من قبل عناصر ميليشيا “لواء القدس الفلسطيني”، وسط توتر قائم بين الطرفين المتزامن مع حالة استنفار.
وتتحكم “الفرقة الرابعة” التي يقودها ماهر الأسد شقيق بشار الأسد، بالحواجز المنتشرة ضمن مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الموالية لها، وتفرض إتاوات مالية جمة على المدنيين والشاحنات القادمة من خارج باتجاه دير الزور، وغالبا ما تشتبك مع الميليشيا المتواجدة في دير الزور وتوقع خسائر بشرية بين المدنيين والعسكريين.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 29 أيلول الفائت، إصابة 3 عناصر من ميليشيا أسود الشرقية، في اشتباك داخلي بحي الجورة في مدينة دير الزور، ضمن مناطق نفوذ قوات النظام والميليشيات الموالية لإيران، ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فإن عنصر أطلق النار “تحت تأثير المخدرات” على عناصر داخل مقر عسكري في الحي، ما أوقع جرحى في صفوفهم، حيث جرى نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.