بعد اعتراضهم موكب الوالي.. الشرطة العسكرية تعتقل مواطنين وتجبرهم على الاعتذار للوالي التركي مقابل الإفراج عنهم

محافظة حلب: أجبر عناصر دورية تابعة للشرطة العسكرية، معتقلين لديها على الاعتذار من الوالي التركي، مقابل الإفراج عنهم، وذلك على خلفية اعتراضهم لموكب الوالي التركي بالقرب من دوار السنتر في وسط مدينة الباب ضمن منطقة “درع الفرات” بريف حلب الشرقي.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن الشرطة العسكرية طالبت المعتقلين بالاعتراف بخطئهم تجاه الوالي التركي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد يوم أمس، بأن عناصر دورية مشتركة من الشرطة العسكرية والمدنية، اعتقلوا عدد من المواطنين في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ضمن منطقة “درع الفرات”، بطلب من الوالي التركي، وذلك على خلفية اعتراض عدد من المتظاهرين طريق موكب الوالي التركي بالقرب من دوار سنتر وسط مدينة الباب.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عدداً من المدنيين خرجوا بمظاهرة بالقرب من دوار السنتر، للمطالبة بمحاسبة أحد القياديين في الشرطة العسكرية على خلفية تورطه بإطلاق سراح شاب متهم باغتصاب مسنة في مدينة الباب لقاء 6 آلاف دولار أمريكي.
وتصادف خروج المظاهرة مع مرور موكب للوالي التركي، والتي حاولت دهس بعض المواطنين، فيما ردد المتظاهرون شعارات “الباب حرة حرة والخائن يطلع برا” و “يا تركي اسماع اسماع بدنا المغتصبين”.