بعد اعتراض طريق دورية لـ”قسد”.. مـ ـقـ ـتـ ـل شخص برصاص العناصر في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: داهمت دروية من اللواء الأول التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، محلا لبيع الهواتف النقالة، في قرية شنان بريف دير الزور، واعتقل عناصر الدورية شخص يعمل في تهريب مادة المازوت إلى مناطق النظام، في حين نصب أهالي وأقرباء المعتقل كمينا على الطريق العام لاعتراض طريقها، وأطلق عناصر الدورية الرصاص لتفريق الأهالي، مما أدى إلى مقتل شخص بعد إصابته  برصاصة طائشة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان رصدوا في 14 من كانون الأول الجاري، مقتل سيدة برصاصة طائشة، نتيجة اقتتال بين عائلتين من عشيرة المشاهدة، على خلفية ثأر قديم، وذلك في بلدة الصبحة بريف ديرالزور الشرقي، ضمن مناطق سيطرة “قسد”.
يأتي ذلك، في ظل الفوضى وانتشار السلاح وعدم سن قوانين رادعة تحظر استخدامه.
وكان نشطاء المرصد السوري، رصدوا في 10 كانون الأول الجاري،  اقتتال عائلي بين أبناء عمومة من عائلتي”الخضير الخبيل” وعائلة “الشلال”، جراء خلاف بينهما في مدينة الصور شمالي دير الزور، تطور إلى اشتباكات مسلحة نتج عنها إصابة طفل نقل على إثرها إلى المشفى لتلقي العلاج.
وأصيب شاب، في 9 كانون الأول، نتيجة اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والخفيفة، على خلفية قضية ثأر قديم، بين أبناء عمومة من عشيرة الشعيطات، في حي المهميدة ببلدة الكشكية بريف دير الزور الشرقي وسط مناشدات من الأهالي لشيوخ العشائر بالتدخل لحل النزاع.