بعد اعتــ ـقال دام لـ سنتين.. استشهاد شاب من ريف درعا الغربي تحت وطأة التعــ ـذيب في سـ ـجـ ـن “صيدنايا” “سيء الصيت”

محافظة درعا: استشهد شاب من أبناء بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، ويبلغ من العمر 23 عاماً، تحت وطأة التعذيب في سجن “صيدنايا” “سيء الصيت” التابع للنظام، وذلك بعد اعتقال دام لنحو عامين.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن الشاب مدني ولا ينتمي لأي جهة عسكرية، حيث جرى اعتقاله بتاريخ شهر أيلول 2020 أثناء مروره على إحدى نقاط التفتيش التابعة لقوات النظام، في حين لم يتم تسليم جثته لذويه.
وبذلك، يرتفع إلى 97 تعداد الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام السوري منذ مطلع العام 2022، من ضمنهم 2 ضباط منشقين عن جيش النظام ومقاتل في صفوف الفصائل المحلية بدرعا و 38 من أبناء الغوطة الشرقية سلم النظام السوري أوراقهم الثبوتية لذويهم في شهر شباط.