المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد اعتقاله سابقا لأكثر من عامين.. فصيل موالي لأنقرة يعاود اعتقال مواطن من أبناء ناحية بلبل بريف عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين من فصيل “صقور الشمال” اعتقلوا مواطن من قرية قسطل خضريا، التابعة لناحية بلبل بريف عفرين، دون معرفة أسباب ودوافع الاعتقال حتى اللحظة، يذكر أن المواطن تعرض للاعتقال عقب سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها على عفرين في آذار 2018، ليبقى معتقلًا لأكثر من عامين، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية، ليتم إطلاق سراحه، قبل أن يعاود فصيل “صقور الشمال” اعتقاله للمرة الثانية قبل يومين.

وفي 16 مايو/أيار أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن راعي أغنام، من منطقة إدلب، أقدم على ضرب مُسنة كُردية بواسطة عصى كانت بيده، في قرية ساتيا التابعة لناحية معبطلي ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها شمالي غرب حلب، ووفقًا لمصادرنا، فإن الراعي أدخل أغنامه إلى حقل زيتون تعود ملكيته للمواطنة، والتي طلبت منه إخراجهم من أرضها، ليرد عليها الراعي بقوله أن “هذه الأرض ملك لأردوغان وليست ملك للأكراد ولنا حرية التصرف في هذه الأراضي” بعد شتمها بألفاظ نابية، وعقب الحادثة، توجه عدد من الأهالي، لتقديم شكوى ضد الراعي لدى “الشرطة العسكرية” والتي لم تحرك ساكنًا، في حين لايزال الراعي يرعى أغنامه في حقول المزارعين حتى الآن.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول