بعد اعتقاله وتعذيبه.. الجبهة الشامية تخلي سبيل مواطن من أهالي بلدة بزاعة شرقي الباب

محافظة حلب: تعرض مواطن من أهالي بلدة بزاعة شرقي مدينة الباب للاعتقال والاعتداء بالضرب المبرح من قبل فصيل “الجبهة الشامية” عقب سيطرته على بلدة بزاعة في الاقتتال الأخير بين “فرقة الحمزة” و”الجبهة الشامية” في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ويظهر على الشاب آثار تعذيب شديد، وجرى إطلاق سراحه بعد الاتفاق الأخير بين “الجبهة الشامية” و”الهيئة”.
وقد اندلعت اشتباكات عنيفة بين فصيلي “الجبهة الشامية” و”فرقة الحمزة” في 11 تشرين الأول، على خلفية حادثة اغتيال الناشط الإعلامي محمد عبد اللطيف الملقب بـ “ابو غنوم” وزوجته في 7 تشرين الأول، ليبدأ على إثرها فصيل “الجبهة الشامية” باستغلال حادثة اغتيال أبو غنوم لتوسيع مناطق سيطرته إلا أن الجبهة اصطدمت بـهيئة تحرير الشام والتي تمكنت بدورها من السيطرة على نحو 30 بلدة وقرية في ريفي حلب الشمالي والشمالي الغربي من ضمنها مركز مدينة عفرين.