بعد اعتقال “الشامي”.. وجهاء عشيرة البوسالم يصدرون بيانا يستنكرون تصرفات عناصر هيئة تحرير الشام

أصدر وجهاء من عشيرة البوسالم بيانا، يستنكرون تصرفات عناصر هيئة تحرير الشام، أثناء اعتقال الشيخ والقاضي “أبو القاسم الشامي”، بسبب انتهاك العناصر لحرمة المنازل وتفتيش منزله بطريقة غير لائقة، وطالبوا هيئة تحرير الشام، بإطلاق سراحه فورا.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 3 تموز، بأن هيئة “تحرير الشام” اعتقلت القاضي الأول لديها المدعو “أبو القاسم الشامي” من مدينة إدلب، حيث جرى مصادرة سلاحه الشخصي وأجهزته الشخصية عقب اعتقاله
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن عملية اعتقال ” الشامي” جاءت بعد أيام من استقالته من منصبه في الهيئة، حيث كان يشغل عدد كبير من المناصب ويدير الكثير من الملفات الأمنية الحساسة، كمنصب المسؤول العام عن القضاء الداخلي في “تحرير الشام” ومسؤول قضايا المنظمات، ويعتبر أحد قضاة محكمة الجنايات الأمنية والعسكرية في إدلب، وقاضيًا في محكمة الجنايات المدنية سابقًا، والمسؤول السابق عن المحكمة العسكرية في إدلب.
يأتي ذلك في ظل تصاعد الخلافات الداخلية بين قادة الصف الأول بهيئة “تحرير الشام” عقب التغييرات الأخيرة التي طرأت على سياستها، من خلال إبعاد المتشددين وتحجيم دورهم وحملات الاعتقال المستمرة والتي لم تتوقف ضد الجهاديين من جنسيات غير سورية بتنظيم “حراس الدين” وغيرها من التشكيلات الجهادية.