بعد اعتقال دام نحو 4 أعوام.. استشهاد شاب من أبناء محافظة حمص تحت وطأة التعذيب والإهمال الطبي في سجن صيدنايا “المسلخ البشري”

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد شاب من أبناء منطقة الحولة بريف حمص الشمالي، تحت وطأة التعذيب ونتيجة الإهمال الطبي بعد إصابته بمرض السل داخل سجن صيدنايا العسكري المعروف بـ “المسلخ البشري”، حيث جرى اعتقاله في شهر ديسمبر عام 2018 واستشهد قبل نحو عام، إلا أن ذويه تبلغوا خبر وفاته قبل عدة أيام من شخص كان برفقته و خرج حديثًا من المعتقل
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الضحية كان يخدم في جيش النظام وانشق عن الخدمة في عام 2012 إلا أنه فضل البقاء وإجراء “تسوية” عقب سيطرة النظام على ريف حمص الشمالي في عام 2018 قبل أن يفارق الحياة داخل السجن.

وبذلك، يرتفع إلى 65 تعداد الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام السوري منذ مطلع العام 2022، من ضمنهم ضابط منشق عن جيش النظام و 38 أبناء الغوطة الشرقية سلم النظام السوري أوراقهم الثبوتية لذويهم في شهر شباط.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد