بعد اعتقال دام 11 عاماً.. استشهاد شاب تحت وطأة التعذيب في سجن صيدنايا “سيئ الصيت”

محافظة إدلب: استشهد شاب في العقد الثالث من عمره، تحت وطأة التعذيب في سجن “صيدنايا” “سيء الصيت”، بعد اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في العام 2011.
وينحدر الشاب من بلدة سراقب بريف إدلب، حيث تنقل بين فرع “الأمن السياسي” في إدلب خلال فترة اعتقاله، ليتم تحويله الى سجن “حلب المركزي”، ثم الى سجن “صيدنايا”.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد بتاريخ 8 تشرين الثاني الجاري، استشهاد مواطنين شقيقين، تحت وطأة التعذيب في سجن صيدنايا، بعد اعتقالهما قبل سنوات من ريف دمشق.
وبذلك، يرتفع إلى 93 تعداد الذين وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهادهم تحت التعذيب داخل المعتقلات الأمنية التابعة للنظام السوري منذ مطلع العام 2022، من ضمنهم 2 ضباط منشقين عن جيش النظام ومقاتل في صفوف الفصائل المحلية بدرعا و 38 من أبناء الغوطة الشرقية سلم النظام السوري أوراقهم الثبوتية لذويهم في شهر شباط.