بعد اختطاف مواطن قرب حاجز للأمن العسكري بدرعا.. أهالي يعثرون على جثته على أوتوستراد دمشق – درعا

محافظة درعا: عثر أهالي على جثة شاب من بلدة أم المياذن شرقي درعا، على أوتوستراد دمشق – درعا”، ويظهر عليها آثار طلقات نارية، بعد اختطافه قرب حاجز للأمن العسكري، بالقرب من المنطقة الحرة على الحدود السورية الأردنية.
يشار إلى أن الشاب مدني لاينتمي لجهة عسكرية، بينما تتهمه قوات النظام بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 365 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 307 شخصا، هم: 147 من المدنيين بينهم 4 سيدات و5 أطفال، و 127 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و20 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و2 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و7 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.