بعد اغتـ_ـصابها وتعذيـ_ـبها..قوات حرس الحدود التركية ترمي سيدة سورية مع أطفالها خارج الحدود التركية

محافظة الحسكة: اعتقل عناصر حرس الحدود التركية ” الجندرمة” سيدة في العقد الرابع من العمر، برفقة 5 من أطفالها، وذلك بعد عبورها الحدود السورية نحو الأراضي التركية، عبر طرق “التهريب”، بهدف الهجرة إلى أوربا، بحثاً عن ملاذ أمن.

ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن سيدة من أهالي بلدة تل تمر شمال غربي الحسكة، تعرضت للاغتصاب والتعذيب والضرب المبرح من قبل عناصر من قوات حرس الحدود التركية “الجندرمة” قبل رميها خارج الحدود التركية السورية وهي عارية، في حين قام عناصر “حرس الحدود” التابع لـ “قسد” بتحويلها إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 24 تشرين الأول الجاري، بأن عناصر فصيل” أحرار الشرقية” أطلقوا سراح 15 مواطناً بينهم امرأتين بعد اعتقال البعض منهم لأكثر من شهرين، وذلك لقاء فدية مالية دفعها ذويهم وبعد وساطة من وجهاء من “عرب الغمر”، حيث تم إيصالهم إلى تركيا، فيما لا يزال مصير 10 آخرين مجهول حتى اللحظة.

ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الفصيل كان قد اعتقل عدد من المواطنين السوريين بعضهم من ريف الحسكة، وبعضهم من حلب وريفها ودير الزور، بعد محاولتهم العبور نحو الأراضي التركية من منطقة “نبع السلام” عبر طرق “التهريب”، قادمين من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية.