بعد اقتتال دامي بينهما قبل أسابيع..تحرير الشام تفرج عن أسرى من أحرار الشام في إدلب وتسلم حواجز لحركة نور الدين الزنكي في غرب حلب

23

أفرجت هيئة تحرير الشام عن عدة عناصر من حركة أحرار الشام الإسلامية بينهم قيادي كانت قد اعتقلتهم بوقت سابق في إدلب عقب الاقتتال الذي جرى بين الطرفين منذ أشهر، كذلك قامت تحرير الشام بتسليم حواجز عدة بريف حلب الغربي إلى حركة نور الدين الزنكي، وفي هذا السياق كان المرصد السوري نشر في الـ 12 من شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري، أنه حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، أن اجتماعاً جرى بين كبرى الفصائل العاملة في أرياف حلب الغربية والجنوبية ومحافظة إدلب، وضم الاجتماع هيئة تحرير الشام وحركة نور الدين الزنكي وفصائل أخرى كان جرى اقتتال سابق بينها وبين هيئة تحرير الشام، وتحدثت المصادر للمرصد السوري أن الاجتماع كان بمثابة مصالحة بين الفصائل، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن جرى التوصل لنتائج عن هذا الاجتماع، تتعلق بنقاط إعادة السلاح والمقرات التي جرى الاستيلاء عليها من قبل كل طرف، إلى الطرف الذي كانت له هذه الأسلحة والمقرات سابقاً، وأن يجري إطلاق سراح الأسرى.

الاجتماع هذا بين الفصائل العاملة في محافظة إدلب وريف حلب، تزامن مع إرسال تعزيزات عسكرية من الفصائل، إلى جبهات القتال مع النظام وحلفائه، ومع تنظيم “الدولة الإسلامية”، في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي، في محاولة من الفصائل تعزيز تواجدها لصد أي تقدم جديد تحاول قوات النظام أو تنظيم “الدولة الإسلامية” من خلاله، توسعة سيطرتها في ريفي حماة وإدلب.