بعد الأحداث التي شهدها المعبر يوم أمس.. حكومة إقليم كردستان العراق تغلق معبر سيمالكا الذي يربط مناطقها بمناطق “الإدارة الذاتية” في سورية

أغلقت حكومة إقليم كردستان العراق، معبر فيش خابور/سيمالكا الذي يربط مناطق سيطرتها في الإقليم بمناطق سيطرة الإدارة الذاتية شمال وشرق سوريا، متهمة “الشبيبة الثورية” بمهاجمة المعبر من جانب إقليم كردستان العراق بعد عبورهم الجسر الرابط بين الطرفين على نهر دجلة بأقصى شمال شرق سوريا.
واتهمت إدارة المعبر “الشبيبة الثورية” بالتسبب بوقوع إصابات في صفوف قوات أمنية وقوات حرس الحدود وإلحاق أضرار بسيارتهم التي كانت تستخدم لمنع عبور متظاهرين من الجانب السوري أيضا لدخول أراضي الإقليم وذلك للمطالبة بتسليم جثامين أبنائهم الذين قضوا في جبال قنديل على يد قوات “البيشمركة” في وقت سابق.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى أن القوى الأمنية التابعة لإقليم كردستان العراق، فرقت مظاهرة خرج بها عدد من الأهالي على جسر معبر سيمالكا الذي يصل مناطق سيطرة الإدارة الذاتية بإقليم كردستان العراق، للمطالبة بتسليم جثث أبناءهم المنضمين لـ”حزب العمال الكردستاني” والذين قتلوا على يد قوات “البيشمركة” في وقت سابق بجبال قنديل، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن عددًا من المتظاهرين أُصيبوا خلال قيام القوى الأمنية التابعة لإقليم كردستان العراق بتفريق المظاهرة، ووصلوا إلى المشافي الميدانية في مدينة المالكية/ديريك بريف الحسكة.