بعد الإفراج عنه قبل سنتين بوساطة عشائرية.. الأجهزة الأمنية تعاود اعتقال طبيب في مدينة ديرالزور

محافظة ديرالزور: أقدم عناصر يتبعون للفرقة الرابعة ضمن قوات النظام، على اعتقال طبيب من أبناء مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، أثناء توجهه إلى العاصمة دمشق، بغرض العلاج، وذلك على حاجز “البانوراما” الواقع عند المدخل الجنوبي لمدينة ديرالزور، دون معرفة التهم الموجهة إليه.
ويذكر بأن “الدكتور” سبق وأن تعرض للاعتقال من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في تموز عام 2020، وأفرجت عنه بوساطة عشائرية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد أمس، بأن الأجهزة الأمنية التابعة للنظام اعتقلت ثلاثة أشخاص، بعد دخولهم الأراضي السورية عبر معبري ” كسب” و “جرابلس”، وذلك على الرغم من التنسيق مع “لجان المصالحة” التابعة للنظام السوري، ووفق المعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن شابين ينحدران من بلدة مضايا بريف دمشق، كانا يقيمان في ريف حلب الشمالي ضمن مناطق سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، قاما بالتنسيق مع لجان المصالحة التابعة للنظام بغية عودتهم لسورية، إلا أنه تم اعتقالهما من قبل الأجهزة الأمنية عند معبر كسب الحدودي مع تركيا بريف اللاذقية، دون معرفة التهم الموجهة إليهما.
وفي سياق متصل، اُعتقل مواطن من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في مدينة حلب، حيث كان المواطن دخل الأراضي السورية عبر معبر “جرابلس” وانتقل إلى إدلب ومن ثم إلى مدينة حلب، وذلك بتنسيق مع لجان المصالحة التابعة للنظام، ليتم اعتقاله هناك، دون معرفة التهم الموجهة إليه.