بعد الاحتجاجات والضغط الشعبي.. فرقة العمل السورية تقرر رفع أجور العاملين مع “الحكومة السورية المؤقتة”

قررت فرقة العمل السورية التابعة لـ”الحكومة التركية” زيادة رواتب جميع الموظفين العاملين تحت إدارة “الحكومة السورية المؤقتة” بنسبة تتراوح من 50 إلى 75 بالمئة  في مناطق “غصن الزيتون” و”درع الفرات” و”نبع السلام”، في ظل ارتفاع الأسعار بشكل كبير في تلك المناطق.
وجاء ذلك، بعد سلسلة من الاحتجاجات الشعبية والمظاهرات للمطالبة برفع الأجور خلال تشرين الأول والثاني الفائتين، حيث خرج العشرات من المعلمين والمعلمات في احتجاجات غاضبة في مناطق”درع الفرات” وما حولها، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية وزيادة رواتبهم.
وتظاهر العشرات من المعلمين، في تشرين الثاني الفائت، في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، احتجاجاً على قيام “الحكومة السورية المؤقتة” بخصم مبلغ 280 ليرة تركية من رواتبهم، مطالبين بتحسين أوضاعهم المعيشية ورفع أجورهم الشهرية، بما يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار.