بعد الاحتجاج والضغط على الأفرع الأمنية.. عصابة “شجاع العلي” تفرج عن سيدة كانت مختطفة

2٬308

محافظة حمص: أفرجت عصابة “شجاع العلي” المدعوم من قبل ميليشيا حزب الله اللبناني عن سيدة كانت مختطفة لديها أثناء قدومها من لبنان إلى سوريا، على خلفية احتجاجات أهالي مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي

وأشار نشطاء المرصد بأن العشرات من أهالي مدينة تلبيسة نفذوا احتجاجات أمام مفرزة أمنية، وقطعوا طريق حمص-حماة للتعبير عن رفضهم لعمليات الخطف التي يقوم بها “شجاع العلي” بهدف الحصول على مبالغ مالية من ذوي المختطفين.

وعلى الرغم من الوعود التي تلقاها المحتجين من قبل وجهاء المدينة (نقلاً عن رؤساء الأفرع الأمنية التابعة للنظام السوري) إلا أن أبناء المدينة استمروا بالاحتجاج والقيام بقطع أوتستراد حمص-حماة الدولي للضغط على رؤساء الافرع الأمنية لدفع المدعو شجاع العلي لتحرير الامرأة التي تبلغ من العمر 65 عاما.

في ذات السياق، أكد نشطاء المرصد السوري بوصول المرأة المختطفة إلى مقر فرع الأمن الجنائي بحي الوعر وسط مدينة حمص قبل أن يتم التواصل مع وجهاء مدينة تلبيسة للعمل على استلام المرأة وإيصالها للمدينة.

تجدر الإشارة إلى أن الهدوء النسبي عاد إلى مدينة تلبيسة وتم العمل على إزالة كافة مظاهر الاحتجاجات التي قام بها أبناء المدينة، والذين حذروا من معاودة الكرة من قبل عصابات شجاع العلي بحق أي شخص من أهالي المدينة والقرى المجاورة لها.