بعد الاستهداف الأول من نوعه يوم أمس.. قوات التحالف الدولي لاتزال منتشرة خارج قاعدة التنف وسط ترقب لعودتها اليوم

36

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات التحالف الدولي لم تعد حتى اللحظة إلى مواقعها في قاعدة التنف الواقعة في منطقة الـ 55 كلم عند مثلث الحدود العراقية الأردنية السورية، حيث لاتزال منتشرة في محيط القاعدة ومن المرتقب أن تعود إلى القاعدة خلال اليوم، فيما أضافت المصادر بأن مجموعة من قوات “جيش المغاوير” تفقدوا الوضع داخل القاعدة وأطلعوا على الأضرار المادية الذي خلفه الاستهداف بطيران مسير لا يعلم من يقف وراءه حتى اللحظة.

وكان المرصد السوري أشار مساء أمس، إلى انفجارات دوت في قاعدة التنف العسكرية التابعة لـ”التحالف الدولي”، نتيجة قصف من طائرات مسيرة على البوفيه ومسجد ومستودع للمواد الغذائية داخل قاعدة التنف، لا يعلم ما إذا كان يقف خلفه تنظيم “الدولة الإسلامية” أو الميليشيات الإيرانية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارًا أمنيًا لجيش مغاوير الثورة، عصر اليوم، في منطقة 55 كيلو متر مربع قرب قاعدة التنف التابعة لـ”التحالف الدولي” والتي تتمركز بها قوات بريطانية، عند مثلث الحدود العراقية الأردنية السورية.

مصادر المرصد السوري، أكدت أن قوات “التحالف الدولي” وعناصر جيش المغاوير انتشروا في محيط قاعدة التنف، تزامنًا مع وصول معلومات عن استهداف مقر التنف بطائرات مسيرة، فيما أفرغ الفصيل المسلح المقر من الآليات لنقله إلى نقاط أخرى تم تجهيزها مع نقاط طبية متنقلة.

والجدير بالذكر أن هذا الاستهداف هو الأول من نوعه للقاعدة العسكرية