بعد الاستهداف الجوي قبل ساعات.. القوات التركية تصعد من قصفها البري العنيف على “عاصمة” الإدارة الذاتية وتشن هجمات متجددة برفقة الفصائل

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: تتواصل العمليات العسكرية على محاور ضمن منطقة عين عيسى “عاصمة” الإدارة الذاتية بريف الرقة الشمالي، حيث تقوم القوات التركية برفقة الفصائل الموالية لها بشن هجمات متجددة على المنطقة في محاولة منها للتقدم، يقابلها تصدي لقوات سوريا الديمقراطية لهذه الهجمات حتى اللحظة، وسط قصف عنيف ومكثف تنفذه القوات التركية منذ ما بعد منتصف ليل السبت-الأحد وحتى اللحظة، ومعلومات مؤكدة عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين على خلفية القصف والاشتباكات العنيفة.

وأشار المرصد السوري مساء أمس، إلى أن طائرة حربية تركية استهدفت واقع عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية في قرية صيدا بريف عين عيسى شمالي الرقة، ما أدى إلى حدوث انفجار عنيف في الموقع المستهدف، وتأتي الضربات الجوية للقوات التركية بعد فشل الفصائل الموالية لتركيا في تحقيق تقدم على المحاور، وبعد غياب الطائرات عن قصف المنطقة منذ 17 شهرًا، على صعيد متصل، لا تزال تدور اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها، على محور صيدا ومعلق شرقي عين عيسى.

وكان المرصد السوري نشر يوم أمس أيضاً، بأن قوات سوريا الديمقراطية أغلقت مداخل مدينة عين عيسى بالحواجز العسكرية ومنعت دخول أي شخص لا يحمل قيودها، في حين انسحب رتل لقوات النظام يضم عشرات العناصر من “اللواء 93” في ناحية عين عيسى، دون معرفة الأسباب، يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها على محاور عين الغربية من جهة قريتي صيدا ومعلق، وسط قصف صاروخي متبادل بين الطرفين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد