بعد الاستهدافات الجوية الأميركية للعراق وسورية.. الميليشيات التابعة لإيران تجري عمليات إعادة تموضع للأسلحة والذخائر بمناطق متفرقة من دير الزور

1٬167

محافظة دير الزور: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الميليشيات التابعة لإيران نفذت خلال الساعات الفائتة عمليات إعادة تموضع جديدة ضمن مناطق عدة بدير الزور، وجاء ذلك عقب القصف الأميركي خلال الساعات الفائتة على مواقع الميليشيات بالجانب العراقي قرب الحدود السورية، بالإضافة للاستهداف الجوي الأميركي للميليشيات بالبوكمال فجر أمس الثلاثاء، وتمثلت عمليات إعادة التموضع بتغيير أماكن تخزين السلاح والذخائر.

ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فقد نقلت الميليشيات أسلحة تمثلت بصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى من منطقة السيال إلى منطقة المزارع بأطراف الميادين، وتم تخزينها تحت الأرض، كما نقلت ذخائر من أطراف مدينة دير الزور إلى محيط حطلة شمال المدينة، وجاءت عمليات النقل بشكل دقيق ومموه حيث تم إرسال شاحنات فارغة باتجاهات مختلفة خلال عمليات نقل السلاح للتمويه.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تنفيذ سلاح الجو الأميركي عبر طائراته الحربية والمسيّرة، لما لا يقل عن 15 استهدافاً على مناطق نفوذ الميليشيات التابعة لإيران بدير الزور منذ العدوان الإسرائيلي على غزة، طالت مواقع ونقاط وآليات عسكرية ومستودعات سلاح وذخائر، وأسفرت عن مقتل 27 من الميليشيات، 10 منهم من الجنسية السورية، والبقية -أي17- من جنسيات عربية وآسيوية، كما أصيب ما لا يقل عن 15 آخرين بجراح متفاوتة، فضلاً عن خسائر مادية فادحة بالمواقع المستهدفة.

الجدير ذكره، أن 4 من الاستهدافات الجوية آنفة الذكر جرت منذ مطلع العام الجديد 2024.
كان آخر تلك الضربات فجر أمس الثلاثاء، حين قتل 2 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية، جراء استهداف جوي من قبل طيران حربي يرجح أنه أميركي استهدف شاحنة سلاح واحدة على الأقل بأطراف السيال التابعة للبوكمال في ريف دير الزور الشرقي، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود 3 جرحى على الأقل بعضهم بحالات خطرة، واستهدفت الضربات شحنة سلاح ومستودعاً بمحيط البوكمال.