بعد الانتهاء من العملية الأمنية والقبض على أحد قيادات الصف الأولى بتنظيم “الدولة الإسلامية”.. طائرات تابعة للتحالف الدولي تهبط في القاعدة المتواجدة بخراب عشك شرقي حلب

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن 6 طائرات تابعة للتحالف الدولي، هبطت حوالي الساعة 3 فجراً بتوقيت دمشق، في قاعدة “لافارج” الواقعة بمنطقة خراب عشك بريف عين العرب (كوباني)، شرقي حلب، وذلك بعد الانتهاء من العملية الأمنية ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشمالي الشرقي، والتي أسفرت عن اعتقال قيادي بارز من قيادات الصف الأول بتنظيم “الدولة الإسلامية” لم تعرف هويته حتى اللحظة، حيث باتت القاعدة المتواجدة في خراب عشك مركز انطلاق مثل هكذا عمليات ضد قيادات الصف الأول في التنظيم كما جرى سابقاً بعملية البغدادي وخليفته القرشي في إدلب، والملاحظ أن العمليات هذه تجري ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والقوات التركية والفصائل الموالية لها.
وفي سياق العملية الأمنية الأخيرة، أفادت مصادر المرصد السوري بأن القوات الأميركية استقدمت ظهر أمس شاحنات وقود إلى القاعدة المتواجدة في خراب عشك وجرى منح إجازة لقسم من العناصر التابعين لقوات سوريا الديمقراطية أيضاً في إطار التحضير الدقيق والسري للعملية.
وكان المرصد السوري أشار خلال الساعات الفائتة، إلى أن قوات “التحالف الدولي” نفذت إنزالا جويا في قرية الحميرة بريف حلب الشمالي، التي تبعد عن الحدود التركية نحو 4 كيلو متر، حيث هبطت مروحيتين قرب الموقع المستهدف.
وفي سياق ذلك، دارت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة بين مجهولين ضمن منازل في قرية الحميرة، أثناء مطاردتهم من قبل عناصر “التحالف الدولي”.
وكان المرصد السوري قد رصد قبل ساعات أيضاً، إقلاع طائرات مروحية  تابعة لـ”التحالف الدولي”  من قاعدة لافارج في ريف عين العرب (كوباني)، بعد أن هبطت مساء اليوم، واتجهت نحو مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا، في ظرف يحاكي عملية مقتل البغدادي وخليفته “القرشي” في إدلب.
وحلقت نحو 9 طائرات تابعة لـ”التحالف الدولي” على علو منخفض فوق خط الساجور في ريف حلب الشمالي الشرقي، وسمع أصوات إطلاق نار في تلك المناطق، فيما وردت معلومات عن تنفيذ عملية إنزال جوي في منطقة الحيمر بريف حلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد