المرصد السوري لحقوق الانسان

بعد الانتهاء من درعا البلد.. ضباط النظام يجتمعون باللجان المركزية في ريف درعا الغربي للاتفاق على عملية “تسليم سلاح ووضع نقاط أمنية جديدة”

محافظة درعا: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن اجتماع يجري في مدينة طفس بريف درعا الغربي بين رئيس المخابرات العسكرية في درعا وضباط آخرين من اللجنة الأمنية من جهة، وقيادي سابق في فصيل محلي المحلي السابق وعضو اللجان المركزية وأعضاء آخرين من اللجان المركزية في المنطقة الغربية لمحافظة درعا من جهة أخرى. بغرض الاتفاق على تثبيت نقاط عسكرية وأمنية جديدة داخل مدينة طفس ومناطق أُخرى في ريف درعا الغربي، بالإضافة إلى تسليم السلاح الخفيف إضافةً إلى رشاش ثقيل عيار 14.5 كان عناصر من الفصائل المحلية الخاضعة للتسوية حصلوا عليه من مواقع عسكرية لقوات النظام خلال الفترة السابقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، نشر قبل قليل، أن قافلة مساعدات غذائية من قِبل “الهلال الأحمر” السوري دخلت إلى أحياء درعا البلد وطريق السد والمخيمات في مدينة درعا، وتعتبر قافلة المساعدات التي دخلت اليوم الأولى من نوعها بعد رفع الحصار عن الأحياء والذي استمر نحو 80 يومًا.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار صباح اليوم، إلى أن درعا تشهد هدوءًا متواصلاً وذلك في خامس أيام تطبيق بنود الاتفاق الأخير حول ملف درعا البلد برعاية روسية، حيث تواصل قوات النظام عمليات التفتيش برفقة الشرطة العسكرية الروسية وسط عودة متواصلة من قبل الأهالي الذين أجبروا على النزوح من مناطقهم في ظل تصعيد النظام للعمليات العسكرية على المنطقة، فيما من المرتقب أن يتم التطرق خلال الساعات أو الأيام القليلة الفائتة إلى ملف الرافضين للاتفاق في كل من حي طريق السد ومخيم درعا، بغية تهجيرهم أو عدولهم عن قرارهم وإلا فإن النظام والروس يهددان بعملية عسكرية.
نشطاء المرصد السوري في درعا أفادوا يوم أمس، بانسحاب قوات النظام والمسلحين التابعين لها من حواجز ونقاط النخلة والشياح والمزارع التي كانت تحاصر درعا البلد، بعد انسحابها أمس من حاجز السرايا وبذلك يُفك الحصار عن المنطقة بعد نحو 80 يوماً من حصار خانق، على صعيد متصل تتواصل عمليات تنفيذ بنود الاتفاق الأخير في المنطقة، حيث تتواصل عمليات التفتيش من قبل قوات النظام والشرطة العسكرية الروسية في أحياء درعا البلد ومناطق في مخيم درعا وطريق السد ضمن مدينة درعا، في حين ارتفع إلى 8 تعداد النقاط العسكرية التي استحدثتها قوات النظام في درعا البلد وتوزعت على الشكل التالي: “البحار وأطراف المسجد العمري، والعباسية والشلال والقبة والمسلح والشبيبة ومحيط الكازية”.
وأشار المرصد السوري يوم أمس الأول، إلى إزالة “حاجز السرايا” الممر الوحيد لدرعا البلد، والذي يصلها مع درعا المحطة مركز مدينة درعا.
ويأتي ذلك، بعد دخول قوة عسكرية تابعة للواء الثامن في الفيلق الخامس المدعوم روسيًا، من معبر السرايا إلى حي طريق السد ضمن درعا البلد، وإجراء عمليات تفتيش في مخيم درعا، واستكمالًا لتنفيذ الاتفاق الأخير برعاية روسيا، بين اللجنة الأمنية ولجان ووجهاء درعا، بعد إجراء المئات من المواطنين للتسوية وتسليم أسلحتهم، وانتشار حواجز أمنية في المدينة.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، عودة العديد من العائلات التي كانت في مراكز الإيواء في درعا المحطة إلى منازلهم في درعا البلد.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول