بعد التقدم في عدد من القرى والمناطق…قوات النظام تواصل قصفها والاشتباكات في محاولة مستمرة لتحقيق تقدم أكبر

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: استشهدت سيدة وحفيدها جراء إصابتهما بانفجار لغم بهما في منطقة قباسين القريبة من مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، كما خرجت مظاهرة في منطقة الأتارب بريف حلب الغربي، دعا في المتظاهرون الفصائل للتوحد ونبذ الخلافات، كذلك تستمر الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، بالريف الشرقي المؤدي إلى المحور الجنوبي الغربي لمدينة الباب، وسط استهدافات متبادلة بين الجانبين، حيث تحاول قوات النظام بقيادة مجموعات النكر تحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، والسيطرة على مزيد من القرى، بعد سيطرتها على المزارع الواصلة إلى منطقة المديونة وسيطرتها كذلك على قرى أم عدسة وخان حفيرة وسرجة صغيرة وسرجة كبيرة ومران وصوران وبرلهين وطنبور والمنطر، وخلفت الاشتباكات والقصف المتبادل والاستهداف المكثف من قبل قوات النظام لمحاور الاشتباك ومناطق سيطرة التنظيم خسائر بشرية في صفوف الجانبين.