بعد التهديد والوعيد.. اشتباكات عنيفة بين فصائل “الجيش الوطني” و عشيرة “الموالي” في ناحية شران بريف عفرين تزامنًا مع استنفار في محيط مدينة إعزاز شمالي حلب

87

محافظة حلب: على خلفية اعتقال الشرطة المدنية في إعزاز لسيدتين يوم أمس من عشيرة الموالي، لأسباب غير معروفة، والتهديدات التي أطلقها وجهاء وأفراد عشيرة “الموالي”، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اندلاع اشتباكات عنيفة بين فصائل “الجيش الوطني” المدعوم من أنقرة، وأفراد من عشيرة “الموالي” في ناحية شران بريف مدينة عفرين، ما أدى إلى انقطاع الطريق الواصل بين مدينتي عفرين واعزاز، تزامن ذلك مع قيام فصائل “الجيش الوطني” بمحاصرة بلدة اخترين بريف حلب الشمالي بعد تجمع مسلحين من عشيرة “الموالي” للهجوم على مراكز الشرطة المدنية في مدينة إعزاز، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن فصائل “الجيش الوطني” تمكنت من أسر نحو 10 من أفراد العشيرة، وسط توتر واستنفار عسكري يسود كافة المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، بدءا من ريف حلب الشمالي ووصولاً إلى مناطق عفرين شمالي غرب حلب.

و رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم الأربعاء، انفجار عبوة ناسفة بسيارة تابعة لـ “رئيس المجلس المحلي” في تل رفعت سابقاً، وذلك أمام منزله الواقع على طريق كفركلبين جنوبي مدينة اعزاز، ما أدى لإصابته بجراح، بالإضافة لأضرار مادية في المنطقة، يأتي ذلك وسط استنفار تشهده مدينة اعزاز من قبل فصائل الجبهة الشامية وعاصفة الشمال والشرطة العسكرية، عقب التهديدات من قبل أفراد عشيرة الموالي في عفرين بالهجوم على مقرات الشرطة المدنية في حال لم يطلقوا سراح سيدتين من العشيرة بمهلة تمتد إلى ظهر اليوم الأربعاء.
وكان أفراد من عشيرة الموالي في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، تجمعوا أمس، استعدادًا للهجوم على مقرات الشرطة المدنية في مدينة إعزاز، على خلفيّة قيام عناصر من الشرطة المدنية باعتقال سيدتين من عشيرة الموالي منذ يومين دون معرفة الأسباب.
وهدد وجهاء عشيرة الموالي الشرطة المدنية بالهجوم على مقراتهم في المدينة، إذا لم يتم إخلاء سبيل المرأتين، مهددين بالهجوم في حال عدم إطلاق سراحهم حتى الساعة 12 ظهر الغد الأربعاء.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، مساء أمس، قيام عنصر من فصيل “أحرار الشرقية” الموالي لتركيا بإطلاق النار باتجاه حاجز للشرطة العسكرية شرقي مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، إثر قيام عناصر الحاجز بتوقيف امرأتين من محافظة دير الزور بسبب عدم حملهما للهويات الشخصية.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، أصيب عنصر من “أحرار الشرقية”، بالإضافة إلى عنصرين من الشرطة العسكرية، جراء الاقتتال بين الطرفين