بعد الحديث عن فتح معبر مع مناطق سيطرة النظام..خروج مظاهرة شعبية رافضة لفتح المعبر بالقرب من سراقب شرقي إدلب

خرج العشرات من نازحي بلدة سراقب بريف إدلب الشرقي، بمظاهرة شعبية بين بلدتي سرمين وسراقب رفضاً لفتح معبر سراقب الذي يصل لمناطق سيطرة قوات النظام، ولمطالبة الفصائل و”هيئة تحرير الشام” بتحرير المناطق بدل “التطبيع” مع النظام، وفتح المعابر التي تساعد على انتعاشه اقتصادياً.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 29 أيلول الفائت، إلى أن أمنية هيئة تحرير الشام، هاجمت نقاط الرباط التابعة للجبهة الوطنية للتحرير، على بعد عشرات الأمتار من نقاط القوات التركية، عند مدخل مدينة سراقب بريف إدلب، للاستيلاء على النقاط وتثبيت نقاط في المنطقة، حيث تمكنت هيئة تحرير الشام من السيطرة على طرفي الطريق بمسافة 400 متر.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 24 أيلول الفائت، إزالة السواتر الترابية على الطريق الواصل بين مدينتي سرمين وسراقب من قبل هيئة تحرير الشام، وسط معلومات عن افتتاح معبر بين مناطق النظام، ومناطق سيطرة هيئة “تحرير الشام”.