بعد الخلافات الأخيرة بين الطرفين.. ميليشيا الدفاع الوطني تسلم مقرها الرئيسي بمدينة دير الزور لقوات النظام

محافظة دير الزور: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن ميليشيا “الدفاع الوطني” في مدينة دير الزور قامت بإخلاء مقرها الرئيسي بشكل كامل وتسليمه لقوات النظام، وذلك على خلفية الخلافات الأخيرة التي حدثت بين ميليشيا “الدفاع الوطني” وقوات النظام ضمن أحياء المدينة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 11 تشرين الأول الفائت، اندلاع اشتباكات بين عناصر دورية مشتركة تابعة لأجهزة النظام الأمنية، وعناصر الدفاع الوطني، في حي الجورة في مدينة دير الزور.

ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن أحياء مدينة دير الزور شهدت حالة من  الاستنفار والانتشار لعناصر الأمن والشرطة التابعة لقوات النظام في أحياء المدينة، تزامناً مع إغلاق الطرق الرئيسة والفرعية، وسط توتر يسود المدينة، على خلفية حملة أمنية ضد تجار ومروجي المخدرات من عناصر الدفاع الوطني  بقيادة “أحمد اللاحج” المتهم بتجارة المخدرات أيضا.