بعد الرفض الشعبي لوجودها.. هيـ-ئة تحـ-رير الشـ-ـام تلغي الاتفاق مع الجبهة الشامية وترفض تسليم المقرات

محافظة حلب: أبلغت هيئة تحرير الشام قيادات فصيل الجبهة الشامية بإلغاء الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، في 15 تشرين الأول، بذريعة عدم الالتزام بتنفيذ بنودها.
تزامنا مع رفض أهالي مناطق “درع الفرات” دخول أرتال هيئة تحرير الشام إلى المنطقة، حيث دعا مواطنون للنفير العام ضدها، يوم أمس 16 تشرين الأول.
ورفضت هيئة تحرير الشام، تسليم مقرات الفيلق الثالث في عفرين، بالإضافة رفض تبادل الأسرى، واشترطت هيئة تحرير الشام من فصيل الجبهة الشامية إخلاء مقراته في قرية كفرجنة الاستراتيجية وتسليمها إلى  الهيئة، الذي رفض بدوره، خوفاً من توجه هئية تحرير الشام نحو مدينة إعزاز للسيطرة عليها.
يشار إلى أن نقض الاتفاقية المبرمة بين الطرفين، جاءت على خلفية خروج الأهالي في مظاهرات حاشدة مساء أمس رفضا لدخول هيئة تحرير الشام إلى مناطق “درع الفرات”.