بعد السيطرة الأمنية على دير الزور.. “قسد” تعلن عن تسوية للمسلحين الفارين والمحليين في مهلة أقصاها 15 يوماً 

1٬437

محافظة دير الزور: أعلنت قوات سوريا الديمقراطية، عن فتح باب التسوية لكافة المسلحين الفارين إلى مناطق سيطرة النظام من الذين تورطوا في الأحداث الأخيرة بدير الزور، حيث أمهلت الفارين مدة أقصاها 15 يوماً، ليتمكنوا من العودة إلى المناطق الخاضعة لسيطرتها وتسليم أسلحتهم.

كما شملت التسوية المسلحين المتواجدين ضمن مناطق “الإدارة الذاتية” لتسليم أسلحتهم والبدء بالإجراءات القانونية اللازمة خلال مدة أقصاها 15 يوما أيضا.

وتبدأ الإجراءات اعتباراً من اليوم الخميس المصادف 28 أيلول الجاري، وخصصت مجموعة من الأرقام نشرتها عبر موقعها الرسمي بالإضافة إلى موقع قوى الأمن الداخلي ” الأسايش”  ليتمكن كل من يريد الخضوع للتسوية التواصل من خلالها.

وبدأت الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية ومسلحين موالين لـ”أبو خولة” قائد مجلس دير الزور العسكري في الـ27 من آب الفائت، إثر اعتقال أبو خولة من قبل “قسد” على خلفية اتهامه بالفساد والإتصال مع الميليشيات الإيرانية وقوات النظام، فيما تمكنت “قسد” من استعادة السيطرة على كامل المناطق وطرد مئات العناصر الذين تسللوا من ضفة نهر الفرات ضمن مناطق الميليشيات الإيرانية إلى الضفة الشرقية التي تسيطر عليها “قسد” بدعم من شيوخ ووجهاء عشائر وقبائل، تنفذ أجندات إيرانية في مناطق شرق الفرات.